للانقاذ

مرحبا بك في مندى للانقاذ
حللت اهلا ونزلت سهلا
مفيد ومستفيد ان شاء الله


سلفية المنهج_جزءرية الافكار_اخوانية التنظيم
 
الرئيسيةمنتدى للانقاذاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» عن قدس برس - الشيخ عباسي يدعو الى حوار لا يقصي احدا لتمكين لاشعب من حقه في الاختيار
الأربعاء 1 نوفمبر 2017 - 22:15 من طرف انقاذي

» لحركة الاسلامية بين تجديد كلي وموت سريري
الإثنين 30 أكتوبر 2017 - 18:18 من طرف انقاذي

»  مساهمة من – مناضلون من الج ا ا – في صناعة الوعي الجماعي
الجمعة 27 أكتوبر 2017 - 12:54 من طرف انقاذي

» فضل شهر الله المحرّم وصيام عاشوراء
الخميس 28 سبتمبر 2017 - 18:30 من طرف انقاذي

» فضل أيام عشر ذي الحجة عشر ذي الحجة
السبت 19 أغسطس 2017 - 11:13 من طرف انقاذي

» اين سلطان العلماء
الأربعاء 16 أغسطس 2017 - 10:49 من طرف انقاذي

» أخطاء في فهم المنهج
الأحد 13 أغسطس 2017 - 13:34 من طرف انقاذي

» زفرات قلم حائر..!!
الثلاثاء 8 أغسطس 2017 - 13:07 من طرف انقاذي

» رسالة في تسوية الصفوف وإقامتها وإكمالها ورصها وسد الفرج
الأحد 6 أغسطس 2017 - 13:07 من طرف انقاذي

صورة ورموز

نافذة الحكمة متجدد

لا تستحي من إعطاء القليل ,

فإن الحرمان اقل منه

مسيرة ومسار

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط للانقاذ على موقع حفض الصفحات
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 والركب في ظريقه ماض

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العرباوي
مشرف عام
مشرف عام
avatar

عدد المساهمات : 201
نقاطي : 568
السٌّمعَة : 15
تاريخ التسجيل : 11/12/2013
الموقع : إذا تركت الشعوب الإسلامية الدين بعيدا عن حياتها كما هو الآن في أوطان المسلمين، ولم تجعله أساسا لشؤونها فإنها لن تستطيع أن تقوم بنهضة قوية، وعندئذ لا يقدر أي مبدأ من المبادئ المستوردة أن يوحد بينها، _ العرباوي رحمه الله _

مُساهمةموضوع: والركب في ظريقه ماض   الثلاثاء 31 ديسمبر 2013 - 9:27

والركب في طريقه ماض
 
إن أمة أنجبت رجالا من الرعيل الأول لهي أمة قادرة على إنجاب المزيد من الرجال في كل زمان ومكان متى احتاجت الأمة إلى ذلك ، ورغمت أنوف المدعين بأنها أصبحت عقيما لم تعد تلد الرجال الذين أناروا الدرب للسالكين في رحاب ركب الرحمن المبارك. 
وإن هذا الركب ومنذ بداية الصراع بين الحق والباطل وهو يخطو خطواته الحثيثة نحو المجد والعلى، لا يلوي على شيء من شهوات الدنيا الفانية وشبهات التلبيس البالية.
ركب لم يضره كيد الكائدين ولا مكر الماكرين، لم تفت في عضده دعاوى الإنهزامية، ولم يضعفه ويوهنه سقوط المتساقطين، لأنه ركب الحق والإسلام، لا ركب الأشخاص والشعارات الزائفة، ولقد علمتنا الحياة في ظل الإسلام الحنيف أن ما كان لله دام واتصل وما كان لغير الله انقطع وانفصل.
لو كان ركب أشخاص لالتهمته المحن والفتن ولانتهى أمره وطوي ذكره بموت أولئك الأشخاص.....ولكنه ركب الرحمن......وما أدراك ما ركب الرحمن.....
ركب سلفي العقيدة والأفكار والحركة والعمل..... 
لا تزلزله فتن المشاغبين المشككين، ماض في طريقه مهما كانت ضريبة ذلك المضي، ثابت على منهجه الرباني مهما كانت نتيجة ذلك الثبات من الإبتلاءات والمصائب.
ولا تزعزعه أو تثبطه سقطات من يسقط على الطريق، لأن دعوتهم تستمد قوتها وطاقتها من الله القوي الكبير المتعال. 
وإن طريق العزة طريق طويل وشاق لذلك لا يستغرب السقوط والنكوص، ولهذا فالمسلم ينبغي عليه أن يجعل تعلقه بالحق لا بالحاملين للحق، لأن الرجال يزولون والحق لا يزول.
وأمة الإسلام ومن أول يوم في مسيرتها وهي تقدم خيرة أبنائها وأفضل قادتها إلى ميادين الحق ونصرة الدين وإعزاز أهله، ومع هذا بقيت مفخرة بين الأمم بكونها أمة ولود تلد الأبطال وتبرزهم للوجود كلما اشتدت بها الأزمات وأجاطت بها الخظوب، ولا زالت كذلك وإلى اليوم:
 
               كلما مات منا سيد قام سيد     قؤول لما قال الكرام فعول
 
إن ركب الرحمن اليوم يزخر برجال كالجبال، إذا رأيتهم خلتهم من الرعيل الأول في شهامتهم وشجاعتهم وصدقهم وتضحيتهم، فلله درهم.
وإن طريقا يسيرفيه الصالحون أتباع نبينا صلى الله عليه وسلم ليحق وينبغي على كل مسلم أن ينضم إليه ويكثر سواده.
ونقتحم السدود إلى حقوق       حرمناها وإن علت السدود
بلغنا رشدنا يا كون فاشهد       وأدركنا فأذعن يا وجود
وجدد أيها التاريخ جدد          لنا عهدا تدين له العهود
سجلك شرعة بالحق تقضي    وقانون تقام به الحدود 
فسجل واجبات الشكر سجل        لشعب عن كرامته يذود
ويا أملا تألق من بعيد               كمثل النجم آن لك الصعود 
هلم بنا نصل حبلا بحبل            ألما يكفنا هذا الصدود
ركبنا للقضية كل صعب           نرود من المراجع ما نرود
وأقسمنا بكل يمين صدق           لها بسوى المطالب لا نعود
                                                 (شعر محمد العيد خليفة)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
والركب في ظريقه ماض
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
للانقاذ :: منتديات الدين الاسلامي الحنيف :: قسم النصرة وقضايا الامة-
انتقل الى: