للانقاذ

مرحبا بك في مندى للانقاذ
حللت اهلا ونزلت سهلا
مفيد ومستفيد ان شاء الله


سلفية المنهج_جزءرية الافكار_اخوانية التنظيم
 
الرئيسيةمنتدى للانقاذاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» عن قدس برس - الشيخ عباسي يدعو الى حوار لا يقصي احدا لتمكين لاشعب من حقه في الاختيار
الأربعاء 1 نوفمبر 2017 - 22:15 من طرف انقاذي

» لحركة الاسلامية بين تجديد كلي وموت سريري
الإثنين 30 أكتوبر 2017 - 18:18 من طرف انقاذي

»  مساهمة من – مناضلون من الج ا ا – في صناعة الوعي الجماعي
الجمعة 27 أكتوبر 2017 - 12:54 من طرف انقاذي

» فضل شهر الله المحرّم وصيام عاشوراء
الخميس 28 سبتمبر 2017 - 18:30 من طرف انقاذي

» فضل أيام عشر ذي الحجة عشر ذي الحجة
السبت 19 أغسطس 2017 - 11:13 من طرف انقاذي

» اين سلطان العلماء
الأربعاء 16 أغسطس 2017 - 10:49 من طرف انقاذي

» أخطاء في فهم المنهج
الأحد 13 أغسطس 2017 - 13:34 من طرف انقاذي

» زفرات قلم حائر..!!
الثلاثاء 8 أغسطس 2017 - 13:07 من طرف انقاذي

» رسالة في تسوية الصفوف وإقامتها وإكمالها ورصها وسد الفرج
الأحد 6 أغسطس 2017 - 13:07 من طرف انقاذي

صورة ورموز

نافذة الحكمة متجدد

لا تستحي من إعطاء القليل ,

فإن الحرمان اقل منه

مسيرة ومسار

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط للانقاذ على موقع حفض الصفحات
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 مرض الكلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العرباوي
مشرف عام
مشرف عام
avatar

عدد المساهمات : 201
نقاطي : 568
السٌّمعَة : 15
تاريخ التسجيل : 11/12/2013
الموقع : إذا تركت الشعوب الإسلامية الدين بعيدا عن حياتها كما هو الآن في أوطان المسلمين، ولم تجعله أساسا لشؤونها فإنها لن تستطيع أن تقوم بنهضة قوية، وعندئذ لا يقدر أي مبدأ من المبادئ المستوردة أن يوحد بينها، _ العرباوي رحمه الله _

مُساهمةموضوع: مرض الكلام   الثلاثاء 31 ديسمبر 2013 - 9:16

 
 
                                        مرض الكلام
 
 
 
 
 
(ولا يستطيع أحد تقييم ما تكبدنا من خسائر مند أن استولى علينا مرض الكلام)
                                                                     مالك بن نبي رحمه الله
 
إن الكلام قد يكون مفيدا ونافعا، فرب كلمة أنقذت أمة وأصلحت شأنا وغيرت واقعا مريرا كما حصل يوم أن استغاثت المسلمة الأسيرة بالمعتصم العباسي بكلمة واحدة فقالتSad وامعتصماه) فكلمة واحدة كانت سببا في رفع الهوان وإنهاء الذل وتأديب الأعداء. 
وقد يكون الكلام ضارا وهادما ، فرب كلمة أغرقت الأمة في مستنقع الهوان ، وجعلت الناس يرضون بعيشة السوائم، كما هو شأن كلام المثبطين عن نصرة الحق وأهله، والقائلين بأن الإنسان عليه أن ينشغل بنفسه فقط.
وهكدا يكثر في الأمة أهل الكلام والثرثرة، أهل الوعود والأماني الكادبة، فإذا ما حان وقت العمل والتضحية لووا رؤوسهم ورأيتهم ينظرون إليك نظر المغشي عليه من الموت، وعندها تتكبد الأمة الخسائر، ولا نحصل إلا على مزيد من الركون والجبن والمذلة. 
إن على المسلمين أن لا يثقوا في هؤلاء وأن لا يسمحوا لهم أبدا بأن يتصدروا ويوجهوا، لأن الكلام والعلم ما شرف إلا لكونه وسيلة إلى العمل، ولذلك قال بعض رجالات السلفSad العلم ينادي على العمل فإن أجاب وإلا ارتحل).
الكلام الكثير بدون عمل هو مرض أصاب الأمة في مقاتلها، وهو بحق مرض خبيث انتشر في الأمة انتشار النار في الهشيم.
إنه داء يزهد الناس في العمل فالدي يصاب به يرى نفسه قد أدى ما عليه فيترك العمل ويزهد فيه، وما دروا أن الكلام ما شرف إلا لأنه طريق إلى العمل.
فسلفنا الصالح رضي الله عنهم فهموا هذه الحقيقة فسادوا وفتحوا الأمصار وأناروا الوجود بنور القرآن، وبنوا حضارة لم تعرفها البشرية من قبل ولا من بعد.
فالحضارة تبنى بالعمل لا بالكلام، والأمصار والقلوب تفتح بالعمل لا بالكلام.
واسترداد الحق المغتصب وإيقاف الدم المنسكب يكون بالعمل لا بالكلام.
فلم نسمع ولم نجد في التاريخ بأن هناك حضارة بنيت بالكلام أو أن دولة أسست بالكلام، أو أن دعوة انتشرت بمجرد الكلام، أو أن الإستبداد التسلط والقهر أزيل بالكلام.
 
أما آن للمسلمين أن يفيقوا من سباتهم ويدركوا بأن الخلاص مما نحن فيه يكون بالعمل والحركة والسعي الجاد، أما آن لنا أن ندرك بأن زمن الإنخداع بالكلام الأجوف قد ولى واندثر وبأن الواقع ما عاد يعترف إلا بالعمل والحركة، وبأن الناس اليوم كلهم وبدون استثناء الصالحون منهم والطالحون لم يعودوا يؤمنون بشيء اسمه الكلام .
 
فلنعلنها مدوية حربا على مرض الكلام.......ولكن بقليل من الكلام وكثير من العمل راجين من الله القبول وحسن النية في الأقوال والأفعال، ورحم الله سيد قطب إد يقولSad إن فقه هذا الدين لا ينبثق إلا في أرض الحركة)ا.هـ
 
 
أخوكم العرباوي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مرض الكلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
للانقاذ :: منتديات الدين الاسلامي الحنيف :: قسم النصرة وقضايا الامة-
انتقل الى: